الحضارة الليبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحضارة الليبية

مُساهمة من طرف زائر في الخميس فبراير 04, 2010 10:25 am

مقدمة :
ليبيا اسمها الرسمي الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى و مختصرا " الجماهيرية العظمى " وهي دولة عربية تقع في شمال أفريقيا على الساحل الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط. يحدها من الشرق مصر، ومن الجنوب الشرقي السودان، ومن الجنوب تشاد والنيجر، ومن الغرب الجزائر ومن الشمال الغربي تونس .
وهي دولة عضو في عدد من المنظمات والتجمعات الاقليمية والدولية بينها منظمة الأمم المتحدة، الاتحاد الأفريقي ، اتحاد المغرب العربي ، جامعة الدول العربية ، حركة عدم الإنحياز، منظمة المؤتمر الإسلامي ومنظمة الدول المصدرة للنفط.
عدد سكان ليبيا ضئيل مقارنة بمساحة البلاد، حيث تبلغ مساحتها 1,759,540 كم مربع (679,182 ميل مربع )، وتعد السابعة عشرة على مستوى العالم من حيث المساحة ، كما أنها تملك أطول ساحل من بين الدول العـربية المطــلة على البحر المتوسط ، يبلغ طوله حوالي 1,850 كم تاريخياً تكونت من ثلاثة أقاليم إقليم طرابلس ( تريبوليتانيا ) برقة ( سيرينايكا ) و فزان ، ويعتبر علم ليبيا العلم الوحيد في عالم من لون واحد

شيء من التاريخ :تاريخ ليبيا قديم قدم الانسان، والحضارة الليبية القديمة ترجع إلى عصور ماقبل التاريخ، فقد دلت الاكتشافات الحديثة بالصحراء على وجود حضارة ليبية متقدمة أو تعاصر الحضارة الفرعونية ترجع حوالي عشرة آلاف سنة قبل الميلاد " رسومات ونقوش جبال تاسيلى، وجبل أكاكوس جنوب غات " وفى العهد التاريخي نجد الليبيين يتصلون بمصر، ويسهمون في حضارتها، ويكونون ملوكها "الأسرة الثانية والعشرين 950_720.م. وفى القرن السابع قبل الميلاد استقر بليبيا شعبان هما الإغريق في الشرق والفينيقيون في الغرب كون الأول منهما حضارة ليبية إغريقية مشتركة عاشة وازدهرة في مدن قورينا وبرقة وتوكرة واسبيريدس وغيرها . وفى منتصف القرن الرابع قبل الميلاد اتفق الفينيقيون والإغريق بعد مشاغبات وحروب على إقامة الحد الفاصل بينهما عند النقطة التي شيد بها "القوس " إلى القرب من قرية العقيلة . وبعد أن خضعت برقة لحكم البطالمة "من سنة 322الى سنة 96 ق.م. وخضعت قرطاجة لحكم الرومان وقعت ليبيا بكاملها تحت سيطرة روما، واستمر حكم الرومان لها حتى سنة 642 في برقة و643 م في طرابلس حيث انتهى بفتح المسلمين لها .

حضارة ليبيا عبر التاريخ
عاشت ليبيا حضارة عريقة وعظيمة عبر تاريخها المجيد وتقوم مصلحة الآثار في الجماهيرية الليبية الآن ، بمحاولات متعددة للكشف عن حضارة ليبيا وأعماقها التاريخية وقد سجلت جامعة روما أهمية هذه الاكتشافات الحديثة وقال رئيس البعثة الفرنسية بمدينة سوسة { أندريه لاروند } تعليقاً على دراسة الكهوف المعلقة في هذه المنطقة هذا البحث يستحق الإعجاب واهنئ قسم الآثار الذي يخدم التراث والثقافة بصفة عامة في ليبيا .
وكدليل على حضارة ليبيا فإنها استقبلت المهاجرين من بلاد اليونان المتاخمة لها واعتمدت الزراعة اقتصاداً لما تمتعت به من أفكار حتى صارت مخزناً للخبز والغلال لبلدان العالم وحلاً لضائقات المجاعات التي تعرضت لها البلاد المجاورة، وعلى أرض ليبيا قامت زراعة السلفيوم وهو نبات طبي بري ، وفيها تأسست مدرسة سيرين الفلسفية وتعد ليبيا أولى البلدان في أفريقيا التي طبقت النظام الجمهوري وأقامت اكبر أسطول بحري، كما قام على أرضها أول تحالف بين الخمس مدن الغربية

بعض المحطات الحضارية في تاريخ ليبيا :
1- ليبيا تستقبل مهاجرين : كتب المؤرخ اليوناني هيرودوت ان جزيرة تيرا THERA قد تعرضت لموجة من الجفاف لمدة سبعة أعوام عجاف في أوائل القرن السابع قبل الميلاد كما كانت تمتلئ مزدحمة بالسكان وأوصى لهم كهنة معبد دلفى الشهير بالهجرة إلى الساحل الليبي . ووقع اختيارهم على منطقة برقة الحالية وهي منطقة ذات جاذبية اقتصادية وصالحة للزراعة وكثيرة المطر ذات مناخ معتدل، وقد وصل أهل تيرا إلى جزيرة بلاطيا ثم تحركوا إلى الداخل على هضبة الجبل الأخضر. وكانوا يقولون عن هذه المنطقة ان بها ثقباً في السماء كناية عن وفرة أمطارها، وكان زعيم جماعة المهاجرين إسمه ارسطو. وقد دعى سياسياً ( باطوس ) وهي كلمة ليبية تعني ملك وأسس باطو أول مستوطنة يونانية حول سيرين أو القيروان عام 631 ق. م وتزايد عدد السكان فيها وتوالت الهجرات من الجزر اليونانية المجاورة، وعندما تكاثر السكان تأسست مدينة أخرى هي ( هسبيريدس) في موقع مدينة بنغازي حالياً، ثم توشيرا أو توكرا، وقد نشأت علاقات اجتماعية بين اليونان وليبيا وكانت المصاهرة والاشتراك في عادات اجتماعية وتقاليد في العبادة، وعندما حدثت الاختلافات ارسل اليونان المشرع المشهور (ديموناكس) لكي يضع تشريعات تساعد على استقرار المنطقة. وقد وجد إسمه منقوشاً على إحدى عملات سيرين .
2- الذهب الأخضر وصف شاعر يوناني أراضي ليبيا بأنها سهول تحلق حولها سحب سوداء، وقد اشتهرت بزراعة السيلفيوم وسمى بالذهب الأخضر لأن عصيره المجفف كان يباع بوزنه فضة، ويقول خشيم في كتابه نصوص ليبية ان الأقباط عرفوا هذاالنبات الطبي واستخدموه كدواء لعلاج امراض البرد والمعدة. ولأهميته الاقتصادية الكبيرة نجده منقوشاً على نقود الأغريق في ليبيا، وقد ظل يصدر إلى الخارج بثمن غال خلال العصر البطلمي ولكنه اصبح نادراً في العصر الروماني وقد ساعد على رخاء المنطقة خمسمائة عام متواصلة.
3- مدرسة سيرين الفلسفية : اشتهرت ليبيا وعلى الاخص الخمس مدن الغربية بمدارس الموسيقى، وقد ظهر فيها شعراء مثل كليماخوس الذي اختير أميناً عاماً لمكتبة الاسكندرية، ومثل اراتوستين الذي رأس مكتبة الاسكندرية ووضع تقويماً فلكياً قديماً وحدد بدقة محيط الكرة الأرضية، كما تأسست مدرسة سيرين الفلسفية التي إمتد تأثيرها إلى عدة قرون وكان لها أثرها في العصر المسيحي وقد اسسها ارستيبوس تلميذ ابيقور رائد الفلسفة الابيقورية التي ترى ان اللذة هي الخير الأعظم وقد اغلق بطليموس الأول هذه المدرسة ثم فتحت من جديد.
4- جمهورية ليبيا : عندما سقطت الأسرة الباطسية التي كانت تحكم المستونات اليونانية في ليبيا حدث تحول إلى نوع من النظام الجمهوري حيث اختصت كل مدينة بشؤونها السياسية والاقتصادية كما في بلاد اليونان.
5- دبلوماسية الشعب: في خريف 332ق. م توجه الاسكندر المقدوني من وادي النيل إلى واحة آمون سيوة كي يستشير كهنة معبدها الشهير. وبالقرب من ميدنة مرسي مطروح تقابل مع سفراء سيرين وكانوا دبلوماسيين شعبيين حكماء اعلنوا له الولاء وقدموا هداياهم فعين لهم حاكماً من قبله وتمكنوا بهذا من تجنيب بلادهم ويلات الفتح والفاتح.
6- كانت الخمس مدن الغربية في ليبيا مخزن غلال لليونان فلقد انقذت اليونان من مجاعة عظمى في عهد الاسكندر المقدوني وارسلت نحو مليون أردب من الحبوب وهذا يعني زارعة الانتاج الزراعي الذي يكفي ويفيض.
7- الأسطول البحري : كان لدى ليبيا اسطول بحري قوي، تاجر مع مصر وبلاد اخرى ووصل إلى الجزر البريطانية حاملاً الحبوب، وقد عثر على عملات ذهبية ونحاسية في جزر الأزور بالمحيط الأطلسي وهي موجودة حالياً بمتحف السويد دليلاً على وصول السفن الليبية إلى المحيط الأطلنطي وقد جاء هذا في يوميات العالم السويدي ( هادال) مع مركب البردي رقم، في ارام 31/7/ 1970م
8- الاتحاد الفيدرالي : قام اتحاد فيدرالي بين الخمس مدن الغربية نتيجة للإصلاحات الدستورية التي اقترحها مشرعان يونانيان هما اكديموس، وديموفانوس نحو 250 ق. م عندما تم فصل سيرين عن ابولونيا. وقد عثر على عملة نقدية من القرن الثالث قبل الميلاد مدون عليها كلمة الاتحاد KOINON، وقد شيد الامبراطور هوريان مدينة باسمه.
9- بلاد الذهب : قال الشاعر اليوناني بندار PINDAR ان مدينة فوريني اقيمت على عرش من ذهب وسميت منطقة شرق بنغازي (جنة الدنيا) وحددت الأساطير اليونانية القديمة مغارة ليثي بأنها موضع النعيم والجحيم والتي سماها العرب الشق الكبير وهو فالق في مغارة طويلة وعميقة يخرج منه ماء ساخن ولهذا اعتبره استرابون نهراً من الجحيم وقال بطليموس: ان ارواح الموتى تشرب منه فتنسى افراحها السابقة على الأرض

المواردالاقتصادية : النفط والغاز الطبيعي ليبيا عضو في منظمة الأوبك و تمتاز إخاماتها النفطية بالجودة العالية.
يتراوح الإنتاجها اليومي من النفط مابين 1.4 -- 1.5 مليون برميل يومياً
يبلغ إنتاجها من الغاز الطبيعي 18 مليون متر مكعب سنوياً .
يبلغ إنتاج مصافي تكرير النفط الليبية حوالي 16.5 مليون طن من المشتقات النفطية لتلبية الاحتياجات المحلية وتصدير الفائض .
و ما تزال مساحات شاسعة من الأراضي الليبية في حاجة للاستكشاف و تحديد المخزون فيها من النفط و الغاز و كذلك فإن مجال الصناعات النفطية و البتر وكيميائية يوفر مجالاً خصباً للاستثمار الأجنبي المباشر .
تتمتع ليبيا بوجود كميات هائلة من الخامات المتاحة للاستثمار و من أهمها :
الأحجار الجيرية ، الطينات ، رمال السيليكا ، صخور الزينة و البلاط ،
الجبس ، الأملاح ، الخامات المعدنية
تصلح هذه الخامات لصناعة الأسمنت و الأسمنت الأبيض و الجبس و الزجاج و الخزفيات و الطوب الحراري و الآجر و القيشاني و الأدوات الصحية و السيراميك و غيرها ، و توجد مساحات هائلة من ليبيا لم تستكشف و بعض المناطق منها التي توجد بها مؤشرات على وجود معادن مثل خام الذهب و خام الحديد و كلها يمكن أن تكون مشروعات للاستثمار الأجنبي و الاستثمار المشترك، كذلك تصنع الجماهيرية الكثير من المواد الخام و المواد البتروكيميائية في مجمعات البريقة و رأس لانوف و مجمع أبي كماش و مجمع الحديد و الصلب حيث تصلح المنتجات كمواد خام لصناعة العديد من السلع اللازمة للاستهلاك غير المباشر كإنتاج الأنابيب و المواد الصيدلانية و المركبات الحديدية و غيرها


السياحة
تتميز الجماهيرية العظمى بموارد سياحية هامة تتمثل في التراث التاريخي و الاجتماعي و الثقافي الكبير .
كذلك المدن و المعالم الأثرية و التاريخية المنتشرة على طول ساحل الجماهيرية و في الواحات و أهمها " طرابلس ـ صبراتة ـ لبدة ـ شحات ـ الدرسية ـ جرمة ـ غدامس ـ غات ـ قرزة ـ كاباو " و الشواطئ الرملية و السواحل البكر على طول الساحل على البحر الأبيض المتوسط و الصحراء برمالها النظيفة و الواحات التي تتخللها البحيرات و العيون .
كل ذلك يشكل موارد سياحية مناسبة لإقامة المشروعات السياحية و مناطق جذب مهمة للسواح من مختلف جهات العالم

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحضارة الليبية

مُساهمة من طرف ضوء القمر في الخميس فبراير 04, 2010 2:08 pm

مشكوووووووووووووووور
علي المعلومه

ضوء القمر
دكتور
دكتور

انثى عدد الرسائل : 497
العمر : 24
العمل : علوم / كيمياء
البلد : بنغازينا
مؤشر احترام قوانين المنتدى :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 21/06/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى